فواتير المي والكهرباء بتزيد كيف ممكن أدير وأراقب إستهلاكي ؟


  • 16 أغسطس, 2017

تفاصيل التحدي

الإستهلاك الجائر وغير الرشيد يساهم في رفع قيمة الفواتير بشكل كبير، سواء المياه أو الكهرباء. وهنالك الكثير من الممارسات الخاطئة التي تؤدي إلى هذه النتيجة بالتالي تؤثر سلباً على المواطن وتشكل ضغطاً مادياً كبيراً عليه مع أن قيمة الدعم الحكومي لكل فاتورة كهرباء يقدر بحوالي 40% من قيمتهاالاصلية .

 من أسباب ارتفاع فاتورة الكهرباء للمستخدمين :

  • ترك شواحن الهواتف، و أجهزة الكمبيوتر، و صناديق التلفاز في مقابس الكهرباء حتى لو كانت مغلقة تستهلك الكثير من الطاقة  لضمان سريان الدارة الكهربائية خلالها.
  • الأجهزة القديمة تستهلك المزيد من الطاقة، خاصةً تلك التي تجاوزت 8-10 سنوات.
  • نمط الاستهلاك لدى معظم المستخدمين مما يؤدي الى تذبذب كميات الاستهلاك وبالتالي الدخول في شرائح ذات أسعار مرتفعة للكيلو واط
  • سرقة الكهرباء التي تتحملها الدولة وتؤدي الى زيادة المديونيه العامه تقدر سنويا بحوالي مليار دينار

بعض أسباب ارتفاع فواتير الماء:

  • الأستخدام غير الرشيد للمياه رغم محدودية الموارد المائية
  • لا زلنا في الأردن تستخدم العدادات الميكانيكية رغم ضعف دقتها مما يزيد من قيمة الفواتير.
  • تدعم الحكومة الفاتورة بمقدار تقريباً 3 أضعاف ما تدفعه فعلياً وهذا الدعم يقل كلما زادت قيمة استهلاكك للمياه ، لذلك تجد أن قيمة الفاتورة تزداد كلما زادت كمية استهلاكك ليس بسبب قيمة ما استخدمت ولكن ايضاً بسبب ما خسرت من الدعم.

استهلاك الكهرباء والماء بالأرقام:

  • معدل إستهلاك الفرد في الأردن يومياً 100 لتر ،المعدل العالمي للفرد 140 -150 لتر يومياً.
  • القطاعات الأكثر استهلاكاً للمياه في الأردن هي الزراعة بنسبة قد تصل  60% ثم الاستهلاك المنزلي بنسبة تصل الى 30%
  • نسبة النمو في الطلب على الكهرباء تقدر بنسبة 5.1%
  • القطاع المنزلي المستهلك الأكبرللطاقة الكهربائية في الأردن بنسبة45 % من اجمالي استهلاك المملكة.
  •  قطاع ضخ المياه يستهلك مانسبته 15 % من إجمالي استهلاك المملكة للكهرباء وبالتالي كلما زاد استهلاكنا للمياة لن تزيد فاتورة المياة انما سينعكس ذلك على فاتورة الكهرباء.
     

التحدي:

ازدياد فواتير المياه والكهرباء يشكل عبء على الدولة والشعب وأن توفيرالماء والكهرباء  لن تساهم فقط في تقليل قيمة الفواتير للمستخدمين ولكن سيحفظ حق الأجيال القادمة في حصتها من هذه الموارد في الأردن.

الرؤية:

اذا استطعنا تغيير الطريقة التي نتعامل فيها مع المياه والكهرباء سنقلل نسبة الاستهلاك مما يساعدنا على توفير المياه والطاقة.

نحتاج إلى تغير طريقة تفكيرنا، نحتاج لأفكار إبداعية لنحل تحدياتنا، نحن سنكون جزء من حل هذه القضايا، بغض النظر عن اختلافاتنا وأعمارنا وأدوارنا في الحياة.

ندعوكم لمشاركتنا في برنامج مش مستحيل، برنامج وطني واجتماعي يهدف إلى زرع بذور الإبداع بمجتمعنا لنجد الحلول لتحدياتنا، مع مش مستحيل سنكون جزء من الحل وشاهدين على التغيير، كما ستفوز أفضل الأفكار بفرصة للتطبيق على أرض الواقع وربح جائزة قيمتها  5000 دينار.

الشركاء: 
شركاء للأفضل

شارك هذا التحدي