كيف نحتضن ونعطي فرصة أكبر ومساحة أوسع لذوي الإعاقة في مجتمعنا؟


  • 16 أغسطس, 2017

تفاصيل التحدي

يضم المجتمع الأدني شرائح مختلفة، وكل فئة من المجتمع لها خصوصيتها ومتطلباتها واحتياجاتها، الأشخاص ذوي الإعاقة هم جزء من المجتمع، لم تكن هذه الفئة تحت المجهر لسنوات طويلة لعدة أسباب منها ثقافة العيب وعدم تقبل الآخرين، لكن مع تغيير الوعي والحملات التي تحدث في المملكة، بدأت هذه الفئة بالظهور كواحدة من أهم التحديات الوطنية بهدف تغيير الثقافة الموجودة عنهم، تقبلّهم بالمجتمع، ومساعدتهم على الانخراط في المدارس وسوق العمل.

ما الذي يمنع الأشخاص ذوي الإعاقة من الاندماج في المجتمع؟

  • عدم إمكانية وصول الأشخاص ذوي الإعاقة لحضور اللقاءات الاجتماعية، وعدم وجود منحدرات (ممرات وطريق مخصصة) للأشخاص ذوي الإعاقة الحركية، أو ممرات آمنه للأشخاص ذوي الإعاقة البصرية، وكذلك عدم وجود وسائل مواصلات مهيئة لهذه الفئة من المجتمع.
  • التمكين الاقتصادي الذي يمنع الأشخاص ذوي الإعاقة من الإندماج في المجتمع من خلال عدم إعطائهم الحق بالعمل، وبالتالي يمنعهم من المشاركة بشكل أكبر في الحياة الاجتماعية.
  • تهيئة البيئة العمرانية والمجتمعية يعد أمر ضروري لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة من العيش باستقلالية، وتمكينهم من الاندماج في المجتمع ووصولهم على قدم المساواة مع غيرهم في البيئة المادية المحيطة، ووسائل النقل والمعلومات والإتصالات.

ذوي الإعاقة بالأرقام:

  • يبلغ عدد الأردنيين وغير الأردنيين من ذوي الاعاقة 62,986 شخص والتي يبلغ نسبتهم 1.8% من إجمالي تعداد السكّان.
  • كشف مسح ميداني، أن نسبة الأشخاص من ذوي الإعاقة في الأردن تبلغ نحو 13% من التعداد، 43% منهم ذكور، و57 % إناث.
  • %39 من الأشخاص ذوي الإعاقة الذين أعمارهم 15 سنة فأكثر، مستواهم التعليمي أقل من ثانوي، مقابل 33% مستواهم التعليمي أميّ.
  • %24 من الأشخاص ذوي الإعاقة "ذكور وإناث" ممن أعمارهم 15 سنة فأكثر، نشيطون اقتصادياً، مقابل 76% غير نشيطين اقتصادياً.
  • الذكور المشتغلين من ذوي الإعاقة نسبتهم 79%، مقابل 21% من الإناث.

التحدي:

يجب أن نسعى إلى تغيير الصورة النمطية السائدة لدى المجتمع حول الأشخاص ذوي الإعاقة، والتي تحد من دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع، وحول قدرة الأشخاص ذوي الاعاقة على الزواج وتكوين الأسرة، والانخراط بسوق العمل، ليصبحوا أفراداً منتجين كغيرهم، وخلق تغييرات حقيقية على أرض الواقع، لتسهل حياتهم وتنشط دورهم في المجتمع.

الرؤية:

نحتاج إلى تغيير طريقة تفكيرنا، نحتاج لأفكار إبداعية لنحل تحدياتنا، نحن سنكون جزء من حل هذه القضايا، بغض النظر عن اختلافاتنا وأعمارنا وأدوارنا في الحياة.

ندعوكم لمشاركتنا في برنامج مش مستحيل، برنامج وطني واجتماعي يهدف إلى زرع بذور الإبداع بمجتمعنا لنجد الحلول لتحدياتنا، مع مش مستحيل سنكون جزء من الحل وشاهدين على التغيير، كما ستفوز أفضل الأفكار بفرصة للتطبيق على أرض الواقع وربح جائزة قيمتها 5000 دينار.

الشركاء: 
الصندوق الأردني الهاشمي.

شارك هذا التحدي