كيف نستخدم التكنولوجيا لتخفيف التدخين في الأماكن العامة؟


  • 16 أغسطس, 2017

تفاصيل التحدي

من المعروف أن الدّخان يحتوي على الكثير من المواد السامّة، والتي يسهل انتشارها في الأماكن المغلقة، حيث يقوم على زيادة نسبة ذرات الهواء المحمّلة بالسموم، فالمنزل يحتوي على المفروشات والملابس التي تعلق بها هذه السموم وتؤثّر على من يحتكون بها بشكل مباشر، وتلوث الهواء بتلك السموم سيؤدّي إلى استنشاق أفراد المنزل لها، وبالتالي إصابتهم بالعديد من المشاكل الصحيّة، كما يعدّ التدخين في المنزل من أكبر أسباب الحرائق عند رمي أعقاب السجائر على المفروشات.

كما أن للتدخين آثار سلبية على الصحة كالإصابة بأمراض القلب، والشرايين، والجلطات، وسرطان الرئة، والفم، والحنجرة، والمثانة، والمعدة، وغيرها، بالإضافة إلى أن خطر إصابة المدخنين بمرض السكري يزيد بمرتين عن غير المدخنين، وغيرها العديد من الأمراض الأخرى.


 

التدخين بالأرقام:

  • 35% يتعاطون أحد أشكال التبغ (60.6% ذكور، 8% إناث).
  • 63% من الذكور بين 25-34 سنة يدخنون السجائر.
  • 56% من طلاب الجامعات يدخنون الأرجيلة.
  • 50% من الوفيات بسبب السرطان، وأمراض القلب، والسكري، وأمراض الرئة.
  • 40% من حالات السرطان في الأردن بسبب التدخين، وهو المسؤول عن 90% من سرطانات الرئة.
  • يتعرّض أكتر من 60% من الأطفال للتدخين السلبي، مما يؤدي إلى ضعف في تطور الرئتين، ويؤثر بشكل مباشر على الذكاء وقدرات التعلم.
  • في الأردن يأتي السرطان في المرتبة الثانية من مسببات الوفاة (14%)، بعد أمراض القلب (35%).
  • عند اشتعال السيجارة تنتج عنها 7000 مادة كيميائية سامة، 69 منها مسرطنة.
  • بحسب رئيس جمعية مكافحة التدخين الدكتور محمد شريم،  فالأردن ينفق أكثر من أربع مليارات دينار سنوياً على التدخين بطريقة مباشرة وغير مباشرة.

التحدي:

للتدخين السلبي أثر كبير على المجتمع، ومن حق المواطن الغير مدخن الاستمتاع والشعور بالأريحية في الأماكن العامة بعيداً عن الإصابة بأمراض سببها الرئيسي التدخين السلبي، وبما أن التكنولوجيا من أهم وأسرع الوسائل المعتمدة في الحياة، علينا تسخيرها للحد من هذه الظاهرة السلبية.

الرؤية:

نحتاج إلى تغيير طريقة تفكيرنا، نحتاج لأفكار إبداعية لنحل تحدياتنا، نحن سنكون جزء من حل هذه القضايا، بغض النظر عن اختلافاتنا وأعمارنا وأدوارنا في الحياة.

ندعوكم لمشاركتنا في برنامج مش مستحيل، برنامج وطني واجتماعي يهدف إلى زرع بذور الإبداع بمجتمعنا لنجد الحلول لتحدياتنا، مع مش مستحيل سنكون جزء من الحل، وشاهدين على التغيير، كما ستفوز أفضل الأفكار بفرصة للتطبيق على أرض الواقع وربح جائزة قيمتها 5000 دينار.

الشركاء: 
مؤسسة الحسين للسرطان.

شارك هذا التحدي